الجمعة، يناير 08، 2010

آن الأوان أن نتصالح والبداية شعب الجزائر وشعب مصر بقلم ناجى السنباطى

آن الأوان أن نتصالح والبداية شعب الجزائر وشعب مصر بقلم ناجى السنباطى
آن الأوان أن نتصالح .يتصالح المرأ مع نفسه ومع جيرانه ومع أقاربه ومع مجتمعه ومع إنتمائه القومى والعربى ولايعنى التصالح ضياع الحقوق ولنضرب مثالا كيف يتخاصم الفلسطينيون وهم لم يحرروا وطنهم بعد... المتصور أن يتم تحرير الوطن سواء بالكفاح المسلح أو بالطرق السلمية أو بالإثنين معا.. ياسادة المفروض تحرير الوطن ثم نتحدث عن التوجهات يجب ان يكون هناك كتلة واحدة فى مقابل العدو وهناك ملحوظة مهمة العدو يتقق فيما بين أعضائه رغم الخلافات العنيفة بينهم ويفرق خصومه أصحاب الأرض ليوهم الناس بعدم وجود من يسلمه الأرض والسيادة والعالم العربى منقسم على نفسه فى كل بقعة وتبقى الشعوب العربية هى التى تسطيع أن تدمل الجراح وتلملم بقايا الأمة العربية الممزقة ولنأخذ مثالا على مباراة كرة قدم ومافعلته فى أعز صديقين الشعب الجزائرى والشعب المصرى ..هى مجرد مباراة كرة قدم ولكنها تحولت إلى أزمة سياسية بين دولتين وإنعكست إلى أزمة شعبية بين شعبين عزيزين على كل عربى ولهما تاريخ مشترك من النضال والأزمة الشعبية هى التى تهمنا فالخلاف بين الحكومات سرعان ماينتهى ولكن الأزمة الشعبية هى الأخطر ولو رجعنا لوجدنا المسبب لها هو الإعلام غير المسئول فى كل من البلدين وهؤلاء لايشحنون الناس فقط فى قضية مباراة كرة قدم ولكنهم يشحنون الناس فى قضايا حياتية ضد مصلحة الناس الحقيقية دون أن يدرى الناس أن الإعلام الرسمى (لبسهم العمة ) على رأى القول المصرى الشهير وبمعنى عربى واضح أنه ضحك على الشعب فى قضايا حقيقية ومن هم هؤلاء القلة الشاحنة هم المباخر الحكومية فى أى مجتمع إلتى تزيين الشىء ونقيضه فى آن واحد فتجعلك مرة فى الجنة ومرة أخرى فى النار حسب البرمجة الحكومية وللأسف هذه القلة موجودة فى كل الدول العربية وهم الأكثر صياحا والأعلى صوتا رغم قلتهم لكنهم لايمثلون سوى أنفسهم ولايعبرون سوى عن أسيادهم الذين منحوهم المناصب والمزايا العينية والنقدية والبنكية الخارجية والداخلية وهؤلاء سبب مصيبتنا ومصيبة كل شعب فى التغطية على المشاكل الحقيقية من غلاء ومن ضرائب ومن مكوس ومن رسوم ومن فقدان العدالة والكيل بألف مكيال وهم كما قلت هم سبب أزمة الجزائر ومصر الطارئة وأصدقكم القول أن كرة القدم والأفلام والكلبات والحوادث المثيرة وسائل إلهاء لشعوب الأرض قاطبة والشعوب العربية على وجه التحديد والتخصيص ويحضرنى أن الصحفيين الكبار أحمدرجب الكاتب الكبير والفنان الكبير مصطفى حسين أبدعا رسما كاريكاتورىا منذ سنوات عديدة يعبر عن هذه الحالة وفحوى الرسم كيف تشغل الحكومات شعوبها بقضايا أخرى مثيرة وفرعية ولاتشكل لهم أى إضافة .أقول ذلك وأنا لاعب سابق بنادى أهلى فارسكور وهو بالقسم الثانى ومسماه الحالى الممتاز ب ولعبت مباراة ودية معه أ مام النادى الأهلى المصرى عام 1974 وكنت فخورا بذلك ومازلت رغم أننى زملكاوى وهذا أيضا لم يمنعنى طوال السنين من الإعجاب ببعض من لاعبى الأهلى و (لففنا) وجه بحرى بأكمله فى مباريات مسابقة إتحادة كرة القدم .. كما مارست الكرة بمركز شباب مدينة السرو فى المراحل السنية ولاعبنا العديد من لاعبى الأندية الكبيرة فى حينه وديا ومنها نادى المحلة وإتحاد دمياط وطلعت حرب والسكة الحديد ومازلت أمارس الكرة ضمن فريق القدامى بالسرو حتى الآن ومع كل هذا ورغم عشقى الجنونى لكرة القدم فقد خرجت بنتيجة انها أبرز الوسائل وأنجحها فى تغييب الشعوب والضحك عليهم لإبعادهم عن القضايا الحقيقية التى تمس حياتهم


ومن ثم فإن ماحدث بين الإخوة فى مصر والجزائر هو من هذا النتاج ومن نفس الينبوع العكر الذى ذكرته وان الشعبين الجزائرى والمصرى ضحية للشرب من هذا الينبوع ويفهم ذلك العقلاء والواعون لألاعيب الحكومات وطبالوا الزفات الإعلامية تحت الطلب فى كل من البلدين وقد كتب احد الأخوة العزيز إلى قلبى بموقع واتا على شبكة الويب عن المباراة الأولى فى الجزائر وفخره بفوز الجزائر وهذا حقه وقلت له ايا كان الفائز فلابد ان نبلغه التهنئة وأشرت إلى وقوف مصر عبدالناصر إلى جانب الجزائر فى حربها التحريرية ووقوف جزائر بومدين إلى جانب مصر فى حرب أكتوبر عتادا وجندا وقلت أن مشاكل الكرة موجودة داخل البلد الواحد فمابين الأهلاوية والزملكاوية فى مصر صراع طويل الأمد أدى فى مرة من المرات إلى نقل المباريات بشكل دائم إلى إستاد القاهرة بدلا من ملاعب الأندية ثم إلى ملعب الكلية الحربية وملعب المقاولون العرب فيما بعد وقرأت أن الصراع بين الأندية الكبرى داخل الجزائر من نفس الحال ونفس المعين وهذا يعنى أن المشكلة ليست بين شعبين شقيقين وإنما المشكلة مشكلة التعصب الكروى والتى يغذيها الإعلام الموتور الذى ذكرته سلفا بل أزيد القول على مستوانا المحلى هناك أهلاوى لاينام ولايرتاح إلاإذا ( سبنا ) كزملكاوية مليون سبة فى اليوم وبأقذر أنواع السباب فماذا نفعل له نسحب السفراء !!


أننى أخاطب شعب الجزائر المناضل وأخاطب شعب المليون شهيد أو أكثر ..أخاطب شعب جميلة بوحريد وبن بيلا ورفاقه الكرام من هو على قيد الحياة ومن إنتقل إلى رحمة ربه وأخاطب شعب هوارى بومدين وبوضياف بل أخاطب شعب بوتفليقة من الجيل المصاحب لرجال التحرير وأخاطب كل مثقف بل كل رياضى وأخاطب المرأة والرجل والشابة والشابة دعونا نتصالح ودعونا نضع قاعدة ألا تفرقنا مباراة وألا يفرقنا -إعلاميو الزفة - بعيدا عن حبنا وتقديرنا وإحترامنا لبعض البعض وأخاطب الشعب المصرى وأنا مواطن بسيط منه ..شعب النضال وشعب صلاح الدين وشعب عرابى ومصطفى كامل وسعد زغلول ومحمد نجيب وعبدالناضر وسادات حرب أكتوبر وحسنى مبارك حرب أكتوببن بنفس الدعوة..

ومقدما أعتذر لكل من الشعبين نيابة عن الشعب الآخر ولايعيب المرء أن يبدأهو بمبادرة الإعتذار بل مثل من يقوم بهذا تنحنى له الهامات إعزازا وتقديرا ويؤيد ذلك حديث الرسول عليه افضل الصلوات
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يحل لمسلم ، أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يعرض هذا ويعرض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام " . )


وأختم هذا بدعوة مواطنى الشعبين إلى التسامح وإلى التصالح فيما بينهم والبداية منهم وإليهم فهم أصحاب المصالح الحقيقية

ليست هناك تعليقات:

أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي

بسم الله الرحمن الرحيم

تعريف بالباحث

الاسم   : ناجي عبد السلام السنباطي

السن   :       61 سنة                       تاريخ الميلاد : 23/11/1948م

الجنسية : مصري

أولا : بيان المؤهلات

1- بكالوريوس التجارة ، شعبة المحاسبة دور مايو 1971م جامعة الاسكندرية بتقدير جيد

2- دبلوم الدراسات العليا " إعلام " قسم صحافة ، جامعة القاهرة بتقدير " جيدا جدا مع مرتبة الشرف دور مايو 1985 " الأول علي الدفعة والأول طوال مدة الدراسة".

3-ماجستير بالمراسلة عن طريق شبكة الويب في الصحافة من جامعة أليمادا الأمريكية عام 2006م

ثانيا : بيان بالخبرة          المدة الإجمالية 32 سنة في الصحافة " عمل إضافي وهواية ".

1- صحفي بمصر والكويت في المدة من ( 1978 م حتى 2010 )

2- رئيس تحرير مجلة صوت السرو المطبوعة والإلكترونية من ( 1983 حتى 2010 ) مجلة غير دورية تصدر بدمياط عن مركز شباب مدينة السرو.

3- عضو هيئة خريجي الصحافة منذ 1985م       4- عضو الهيئة الإدارية لاتحاد المدونين العرب.

5- مؤسس ورئيس اتحاد صحفي الانترنت.

أهم الأعمال : في مجال الأدب

مؤلفات منشورة :

1- نظرات أحباب :( 130 صفحة ) في القصة وفي المسرحية وفي الشعر صدر بدولة الكويت عام 1980م

2- بحر الأحـزان : ( مجموعة قصصية ) صدر بدولة الكويت في عام 1981 م.

3- لا تلموني :    ( ديون شعر ) صدر بدولة الكويت في 1981 م.

في مجال المحاسبة و المراجعة

1- دليل مراجع الحاسبات / صدر في دولة الكويت 1981م

2- دليل حسابات المقاولات( اقتصاديات المقاولات ) صدر في مصر عام 1983 رسالة لم تسجل (310 صفحة من القطع الكبير ) صدر في طبعة محدودة ، وزعت باليد (  دراسة نظرية وتطبيقية عن مشاكل قطاع المقاولات ،مع التركيز علي نطاق الحسابات ، رشح لجائزة الدولة التشجيعية ، في المالية العامة عنه عام 1984م )

مؤلفات غير منشورة   طباعيا ومنشورة إلكترونيا.    

في مجال الأدب

1- ذكريات الأرض والحرب ( مجموعة قصصية ) ، كتبت في المدة من 1980 وحتى تاريخه. (انظر بند 6 ثالثا صـ2 ).

2- سبع الليالي ،رواية كتب الجزء الأول سنة 1984 ( 90 صفحة) وكتب الجزء الثانـي سنة 1987 ( 165 صفحة). تحكى عن الفترة الممتدة منذ بداية هذا القرن وحتى عام 1987 ، بكل بأبطلها أو بزمنها أو بمكانها من أحداث موضوعات.

 

في مجال الإعـلام

1- تطور الفنون الصحفية دراسة مقارنة مع التطبيق علي الصحافة الفنية في مصر وفي الكويت    كتبت عام 1985 ، رسالة لم تسجل.

2- الحديث الصحفي دراسة مقارنة مع التطبيق علي الصحافة الفنية ، في مصر وفي لبنان ( 230 صفحة ) عام 1986 ، دراسة في تحليل المضمون ، رسالة لم تسجل.

3- الصحافة المطبوعة والالكترونية ، دراسة مقارنة.

4- المعالجة الصحفية لقضية المخدرات ( 130صفحة) كتبت عام 1986 رسالة لم تسجل

5- الاتصال الوسيط ( التليفون ) : بحث تطبيقي صغير كتب في عام 1985

6- تاريخ اليونسكو       : بحث صغير كتب في عام 1985

7- مفهوم الرأي العام / الأفكار المستحدثة / الدعاية النازية / بحوث صغيرة عام 84/85

8- الخريطة الإعلامية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية في السبعينات بحث صغير 1986

9- عرض ملخص لأمهات الكتب في مجال مناهج البحث العلمي والإعلامي ( أكثر من 2000 صفحة)

  ( لخص كل كتاب علي حدة ، في مجموع صفحات للجميع " 100 صفحة " – كتب في عام 1986م )

ثالثا : مسرحيات وملفات أخرى

1- آدم وحواء والشيطان ( الضلع الناقص من آدم : حواء من ضلع آدم / كتبت عام 1979م ، مسرحية من ثلاث فصول /  منشورة في كتاب نظرات أحباب / الصادر عام 1980 باللغة العربية )

2-عقد عمل مسرحية ذات الفصل الواحد ( كتبت عام 81 ) عن قصة صدرت لنفس المؤلف عام 1980 – ضمن كتاب نظرات أحباب المذكور  بالعامية المصرية.

3- أوبريت النعيم العائم / عن فكرة لتوفيق الحكيم ، الكاتب المصري الكبير: كمسابقة عن طريق مجلة الكواكب المصرية – دار الهلال – كتبت 1985 – وأصبح عملا خاص بي " الجزء الخاص بي 90 صفحة بالعامية المصرية

4- تمثيليات صغيرة " الديك الرومي باللغة العربية والعامية – أنت مين بالعامية.

5- مغامرات محجوب ... رواية تليفزيونية في حلقات أكبر 200 صفحة النسخة الأصلية موجودة منذ عام 1981 بدار المعارف " مجلة أكتوبر بمصر " كتبت عام 1979 ونوهنا عنها بكتب الصادرة 80/1981 بالكويت وعرضت علي بعض المخرجين بالكويت ، ولا توجد نسخة أخرى ، ورفضت الدار رد هذه النسخة أو نشرها بدون أي سبب ( ومسلمة في سجلات دار المعارف – مجلة أكتوبر 1981 ).

6- ذكريات الأرض والحرب تتكون من القصص التالية في المدة من 1980 وحتى الآن.

1- ذكريات الأرض والحرب / قصة طويلة " رواية قصيرة " تسجيلية عن حرب أكتوبر 73

2- ذكريات حرامي أو قل لي يا أستاذ شفيق من يسرق الكحل من العين / كتبت عام 1981 عن سرقة الافكار مقارنة بالجرائم المعروفة.

3- الديك الرومي  4- أنت مين  5- الخزانة  6- طيبون  7- متجاوز يا سيدي 8-اللاعب 9- صاحبة القصر العالي 10- صندوق من ذهب  11- المأزق 12- عقد عمل  (الحصان ، الرجل ، المرأة – الماسة – حديقة الحيوان – أصول التابور – الظالم والمظلوم )

رابعا : علم النفس / بحث  عن المراهقة : إعداد الباحث 60 صفحة / كتب عام 1992

خامسا : خبرات أخرى      1971 حتى 2008م

1- محاسب قانوني " س.م.م 3278 – مكتب خاص اعتبار من 83 حتى 2008م

2- مفتش بالجهاز المركزي للمحاسبات مصر والكويت في المدة من 1972 وحتى 1982

3- مدير مالي وإداري في المدة من يوليو 1982 وحتى نوفمبر 1983

4- محاسب بشركة النصر للبترول 1971 وحتى 1972 ( إلمام بالحاسب الآلي عضو منسب بجمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية ، لاعب كرم قدم سابقا ، رئيس شرف مركز شباب الشباب)

تحت الإعـداد : تطور الرقابة المحاسبية في العالم العربي دراسة مقارنة.